قرأت لكم : ما هو الحب .....؟

    شاطر
    avatar
    زهر قرطاج
    =المشرفة العامة=

    انثى
    المساهمات : 15282
    العمر : 36
    أغنيتك المفضلة لمروان خوري : كلها...
    التقييم العام : 9365
    تاريخ التسجيل : 26/06/2007

    new قرأت لكم : ما هو الحب .....؟

    مُساهمة من طرف زهر قرطاج في الإثنين 07 فبراير 2011, 3:34 am

    قرأت لكم
    }}{{
    ما هو الحب؟
    }{
    من الغریب أن نسأل ما هو الحب!! لأن كل شخص یتصور أنه یعرف الحب ولكن في الحقيقة لا یوجد أحد یعرف الحب!! الحب من المواضیع التي تكلم عنها الجمیع، هناك أفلام وأشعار وكتب وأغاني تكلمت عن الحب إذن هناك أشخاص كثیرین سعوا لكي یعلنوا عن الحب وأن یُعَرّفوا العالم علیه ومع كل هذا یبقی الحب حدث مجهول. مع أنه یجب أن یكون حدثاً معروفاً جداً...

    هذا أشبه بأن یسأل أحد ما هو الطعام؟ ألن تستغرب إذا سألك أحد هذا السؤال؟ فقط إذا كان هناك شخص لم یتذوق أي شيء في حیاته ويُحس أنه میت من الجوع، في هذه الحالة سیكون سؤاله منطقیاً. هذا ینطبق علی الحب تماماً لأن الحب هو طعام الروح، والروح لم تأخذ حظها من الحب أبداً لهذا أنت لا تعرف ما هو طعمه، لهذا السؤال لیس غریباً بالمرة... الجسم یحصل علی الطعام ویستمر في الحیاة ولكن الروح لا تحصل علی طعامها إذن الروح میتة أو هي لم تولد بعد أو هي تحتضر...

    حین ولدنا أتینا مع كامل قوانا الأساسیة لنُحب ونَنحب، كل طفل یولد وهو ملیئ بالحب ویعرف ما هو. أنت لست بحاجة لتُعلم الطفل الحب. المشكلة هي أن الأم والأب لا یعرفان الحب.

    لا یوجد طفل یحصل علی الأم والأب الذین یستحقهم لأنه ببساطة هذا النوع من الأهل لیسوا موجودین علی الأرض إطلاقاً وبعد كل هذا ینمو الطفل لیصبح هو أیضاً أباً أو أماً وهو أیضاً یفقد الضرورة للحب.

    لقد سمعت من قبل قصة عن قریة صغیرة یولد فیها الأطفال وبعد ثلاث شهور یصابون بالعمى وهكذا تحول كل المجتمع إلی عمیان ولكنهم یعیشون حیاة عادیة ومن هنا جیل بعد جیل یمكن أن یسأل الأولاد ما هي العیون؟ كلمة عین تطلق علی أي عضو من الأعضاء؟ ماذا تقصد حین تقول عین؟ هنا یكون السؤال حقیقیاً ومنطقیاً...

    كل هذا المجتمع ولد بشكل طبیعي ولكنه فقد الطبیعة في رحلة النمو، وهذا ما یحدث مع الحب. كل طفل یولد بكمٍّ هائل لا یحصی من الحب، یولد وكأنه كتلة من الحب، في حالة ناعمة ومرنة مثل الحب... ولكن الأهل لا یستطیعون أن یعطوه الحب لأنهم متعلقون بأشیاء أخری، یقولون له إننا نحبك ولكن ما یفعلونه لیس حباً، الطریقة التي یقدمون فیها الحب طریقة غیر لطیفة وبدون احترام. لا یوجد أهل یحترمون الأولاد وفي الحقیقة لا أحد یهتم بالاحترام... لا یفكرون أن هذا الطفل سیصبح شخصاً فیما بعد، بل ینظرون إلیه وكأنه مشكلة من مشاكل العصر! إذا كان هادئاً فهو جید، إذا لم یعترض طریق الأهل إذن هو أحسن وأفضل.. هذه هي الطریقة التي یجب أن یكون الطفل فیها بدون احترام وبدون أي حب.

    الأهل لا یعرفون معنی الحب، المرأة لا تحب زوجها والزوج لا یحب زوجته وأساساً الحب لم یوجد بینهم إضافة إلی أن حب التحكم والسیطرة والغیرة یدمر الحب.

    الحب كالزهرة الهشة، یحتاج للرعایة والدعم والحمایة. فقط في هذه الحالة یمكنه أن یقوی ویزدهر... كذلك حب الأطفال هشّ بطبیعته لأن الطفل رقيق وناعم. هل تعتقد أننا إذا تركنا الطفل لوحده سینجو؟ فكِّر كم هو ضعیف حین یولد؟ أكید إذا تركناه لن ینجو وسیموت وهذا ما یحدث للحب.... لقد تُرك وحیداً بدون رعایة.

    الأهل لا یستطیعون أن یحبوا لأنهم لا یعرفون الحب، لم یزهر الحب فیهم. فقط فكّر بأهلك أنت وتذكّر، أنا لا ألقي اللوم علیهم، هم أیضاً ضحیة كما أنت ضحیتهم، لأن أهلهم كانوا كذلك بطبیعتهم... وإذا رجعنا هكذا للوراء سنصل إلی آدم وحواء وأباهم الله ونلاحظ أن الله نفسه لم یحترم آدم وحواء أیضاً وهو منذ البداية كان یتحكم بهم، افعلوا هذا ولا تفعلوا ذاك كلوا من هذا ولا تأكلوا من ذاك وحین أكلوا من الفاكهة الممنوعة غضب الله وأصبحت ردة فعله أن طرد آدم وحواء من الجنة.

    هذا الطرد أو الإبعاد دائماً موجود وكل الأهل یسعون إلی طرد أو إبعاد أولادهم عنهم: "إذا لم تسمع الكلام، إذا لم تغیر أفعالك فستطرد"... هكذا یخاف الطفل. كیف یستطیع أن یعیش في هذه الحیاة الوحشیة وحیداً؟ ولهذا یبدأ بالمداهنة، یبدأ بالابتسامة حین یرید الحلیب من أمه، یصبح سیاسیاً، وهذه هي أولى الخطی إلى السیاسة!!

    هكذا یبدأ الطفل من الداخل بكره الأهل لأنه لا یحس باحترامهم له، بداخله یشعر بالعجز لأنه لا یُحََب كما یجب، والمتوقع منه أن یعمل بعض الأشياء حتى یُحب. هذا هو الحب المشروط.. لا أحد یهتم به كما هو، یجب أن یكون قلقاً علی حبهم له وبهذه الطریقة فقط یستطیع أن یحصل علی الحب والاهتمام، هذا الشعور یعطیه إحساس غیر حقیقي وفارغ ومن هنا یأتي عدم احترام الذات والشعور بالذنب.

    أحیاناً كثیرة یسأل الطفل نفسه هذا السؤال: هل هؤلاء هم أهلي الحقیقیین؟ هل ممكن أن أكون طفلاً بالتبني؟ یمكن أن یكونوا متكفلین بي؟ لأني لا أحس بحبهم...

    ألوف المرّات رأی نظرات الغضب في عینیهم، هذا الغضب القبیح علی وجوههم!! لا یستطیع أن یفهم لماذا كل هذا الغضب من هذه الأخطاء والهفوات الصغیرة؟ برأیه هذا لیس عدلاً ولكنه مجبور أن یستسلم ویخضع لما یریدونه وكأنها أشیاء ضروریة، لكن بهذه الطریقة یفقد الطفل قدرته على الحب...

    الحب ینمو بالحب فقط، هذه هي القاعدة الأساسیة التي یجب أن تتذكرها دائماً لأنه یحتاج إلی نفس الطاقة من حوله حتى یقوی بها... إذا كانت الأم محبة أو الأب محب لیس بالضرورة أن یحبوا الطفل، حتى إذا كانوا یحبون بعضهم والآخرين... إذا كان البیت مناسب لنمو الحب، في ذلك الحین یصبح الطفل مستعداً لكي یكون محباً هو الآخر ولن یسأل هذا السؤال أبداً: "ما هو الحب؟" سیكون محباً منذ البدایة، الحب سیكون في البنیة الأولى...

    ولكن عادةً لا یحدث هذا، وللأسف منذ زمن بعید ما یحدث هو أن الأطفال یتعلمون طریقة الأهل في التذمر والمناقشة... للحظه تأمل نفسك، إذا كنتَ امرأة تأملي نفسك، مع أنك تعتقدین أن لك شخصية مستقلة ولكن بطریقة ما أنت تعیدین عادات أمك... راقبي نفسك وأنتِ مع الحبیب أو مع زوجك، ماذا تعملین؟ ألا تعیدین ما كان یعمله أهلك؟

    إذا كنتَ رجلاً راقب نفسك، ماذا تفعل؟ أنت تتصرف كأباك بالضبط!! وأنت الذي كنت تقول في یوم ما، كیف یمكنه أن یفعل هذا؟ والآن أنت تعمل نفس الشيء. الناس یعیدون أنفسهم، البشر كالقرود؛ یعیدون آبائهم وأمهاتهم وهذا الشيء الذي یجب أن تتخلص منه. بهذه الطریقة أنت تتعرف علی الحب وإلا ستبقی في مكانك.

    أنا لا أستطیع أن أشرح الحب لأنه لا یوجد شرح له. إنه أحد الأشياء التي لا توصف، تماماً مثل الولادة أو الموت أو الله أو التأمل... لا أستطیع أن أقول لك "هذا هو الحب" ومن خلال التجربة تستطیع أن تتعرف علیه... ولكني أستطیع أن أعطیك طریقة للتجربة:

    أول خطوة هي: ابتعد عن أهلك. بهذه الجملة أنا لا اقصد أن تقلل من احترامك لهم أبداً. سأكون آخر شخص ینصحك بهذا، وأنا لا أقصد أن تبتعد عنهم جسدیاً بل أقصد أن تبتعد عن صوت أهلك الداخلي، البرمجة الداخلیة. رضا الوالدين غير طاعة الوالدين... ارفضهم وستجد بكل بساطة أنك تحررت من الداخل، ولأول مرة ستشعر بالرحمة تجاههم وإلا أنت مجبور علی رد الجمیل لهم.

    كل شخص یحس بالولاء تجاه الوالدین، وكیف یمكنه أن لا یحس بهذا الولاء؟ لأنهم كانوا یرعوه ویتمنون له كل الخیر... ولكن على ماذا یمكن أن یحصل من مجرد الأماني الطيبة؟ طبعاً لن یحصل على أي شيء من الأماني وهذه هي الحقیقة، لا یوجد أي شك أن الأهل یریدون أن یتمتع أولادهم بحیاتهم، ولكنهم هم أنفسهم أصبحوا آلة، وسواء یعلمون أم لا یعلمون، تجدهم یخلقون نفس الظروف التي تحوّل أطفالهم إلی آلة أیضاً.

    إذا كنت ترید أن تصبح إنساناً لا آلة، إذن ابتعد عن أهلك. هكذا ستكون شاهداً على كل مشهد... أكید سیكون الأمر صعباً جداً ویحتاج إلی تحمل مشقة كبیرة وأكید لن تسلك الطریق الصحیح منذ البداية، لذلك یجب أن تكون واعیاً تماماً لتصرّفاتك؛ راقبي وانظري حتى تظهر أمك في تصرفاتك فأوقفيها في الحال... واعملي شیئاً جدیداً؛ شیئاً لا تفعله أمك أبداً. بمعنی إذا نظر زوجك إلی امرأة بإعجاب، فما هي ردة فعلك؟ هل ستفعلین ما كانت تفعله أمك حین كان ینظر أبوك إلی امرأة أخری؟؟؟

    إذا فعلتِ ما كانت تفعله فأنتِ بكل بساطة لن تتعرفي علی الحب لأنك تعیدین القصة، نفس القصة تُعاد وكأنك غیرت البطل فحسب...

    إذن لا تكن مقلداً أبداً، اخرج من هذه العلبة وافعل شیئاً جدیداً؛ افعل شیئاً لم یكن أباك أو أمك یستطیع أن یفعله وهذا التجدد سیظهر حقیقتك أنت وسیتیح المجال لیزدهر الحب...

    الخطوة الثانية هي: أكثر الناس یعتقدون أنهم یستطیعون أن یحبوا فقط حین یعثرون علی الشخص المناسب، هذا غیر منطقي! لا تستطیع أن تجد الشخص المناسب! لا یوجد أي شخص مناسب وكامل وإذا كان موجوداً فهو لا یبحث عنك لأنك أنت أیضاً لست كاملاً ومناسباً..

    سمعتُ مرة أنه كان هناك عازباً یجوب كل العالم بحثاً عن المرأة المناسبة وفي عمر السبعین سأله أحد: "في كل هذه الأعوام التي كنتَ تبحث عن المرأة المناسبة ألم تجد واحدة في العالم؟ فأجابه: نعم وجدتها. فسأله: لماذا لم تتزوجها إذن؟! فأجابه: هي أیضاً كانت تبحث عن الشخص المناسب.

    وتذكّر أیضاً أن الشخص الكامل یحتاج إلی نوعیة خاصة من الحب التي لا تتناسب مع متطلباتك. أنت حتى لا تفهم الحب الذي یمكنك أن تعطیه، فكیف یمكنك أن تفهم الحب الذي عند الحكماء والأنبياء؟

    أولاً یجب أن تفهم الحب... هذا الحدث الطبیعي. حتى إذا لم یحدث لك، تعرّف علی الطبیعة البشریة وتذكر دائماً ألا تبحث عن الشخص الكامل والمناسب لأنك لن تجد الشخص المناسب، ولن تشعر بالسعادة أبداً...

    إذا أردت أن یزدهر وینمو الحب فلا تبحث عن الكمال. الحب لا یتعلق بالآخرین: الشخص المحبّ یُحب، بكل بساطة مثلما يعيش یأكل ویتنفس وینام.... إذا كنتَ محباً ستُحب في أي مكان وزمان. بالضبط كالنَفَس: أنت لا تبحث عن هواء نقي ونظیف لتتنفسه! أنت تتنفس في كل مكان حتى في الأماكن الملوثة... لا تستطیع أن تقول أنا لا أجد الهواء النقي إذن لن أتنفس!! كذلك إذا كنتَ تتضوع جوعاً فستأكل أي شيء أو كنت عطشاناً فستشرب أي شيء ولن تجعل له شرطاً. إذن الشخص المحب یُحب... لأن الحب سیكون البنیة الطبیعیة له... كذلك لا یسأل عن الكمال لأن الحب لن یزدهر بهذه الطریقة بالعكس سیكون حقوداً... الناس الذین یبحثون عن الكمال هم ناس حقودین جداً، حتى إذا عثروا علی الحب سیضلّون یصرّون علی الكمال وهكذا یدمرون الحب.

    إذا أحب رجلاً امرأة أو أحبت امرأة رجلاً؛ تبرمجه في الحال! تبرمجه علی أن یكون كاملاً: فقط لأنه یحبها وكأنه ارتكب جریمة بهذا الحب. والآن یجب أن یكون كاملاً، أن یترك كل ما كان علیه؛ هكذا فجأة لمجرد أنه أحب هذه المرأة؟

    وهكذا لا یستطیع أن یكون إنساناً: یجب أن یكون شیئاً فوق الإنسانیة أو أن یكون كذاب ومنافق وخائن. من الصعب أن تكون شخصاً خارق فوق العادة ومن السهل أن تكون مخادعاً، إذن ستتظاهر وتمثل وتلعب باسم الحب...

    تذكر لا تبحث عن الكمال... إذا وجدتَ شخصاً یحبك فكن ممتناً له، لا تحاول أن تبرمجه لأنه لا یمكنك أن تجبر أحد علی أن یحبك؛ إذا أحبك شخص، فهذه معجزة، إذن تمتع بها.

    أكثر الناس لا یتمتعون بها لأسباب صغیرة وتافهة هم یدمرون القابلیة علی الحب. لا أحد یكترث للحب أو المتعة الكل یهتم بالغرور والأنانیة...

    اهتمّ بالمتعة فقط، وكل شيء آخر لیس أبدي... الحب هو البنیة الطبیعیة بالضبط مثل النفَس، وإذا أحببت شخصاً لا تبرمجه لأنك هكذا تغلق الأبواب؛ لا تتوقع منه أي شيء، إذا صادف وأن أعطاك ما توقعته فكن شاكراً وإلا الحب لا یحتاج إلی دلیل وبرهان.

    راقب الناس، الكثیر منا لا حمداً ولا شكوراً... إذا طبخَت الزوجة طعاماً لا تشكرها أبداً، أنا لا أقول أن تكتب لها شعراً علی كل طبخة ولكن كن شاكراً بعینیك؛ أكثر الناس لا یشكر لأن هذا هو عملها!! من قال هذا؟

    كذلك المرأة لا تشكر الزوج لأنه یتعب ویجني المال لأن هذا عمله!!

    هذه أفكارنا نحن. كیف ینمو وینضج الحب في مثل هذا المكان؟ الحب بحاجة إلی امتنان وشكر لا یحتاج إلی برمجة ووشم.

    الخطوة الثالثة: لا تفكر كیف تحصل علی الحب! كن محباً في البداية. أكثر الناس یفكر كیف یمكنه أن یكون محبوباً ویأخذ أكبر كمیة من الحب، ولا أحد یفكر كیف سیكون إذا أحب؟!

    الكل یفكر بالحصول علی الحب ولیس بإعطائه، حتى المحبین یحبون حتى یحصلوا علی الحب بالمقابل، وهذه الطريقة هي أشبه بالعمل، أي أن الطرفین یفكر بالأخذ والعطاء والربح.

    الحب لیس صفقة. إذن لا تحوله إلی ربح وخسارة لأنك ستفقد أي شيء جمیل فیه. كل الصفقات بشعة وتفتقد الجمال...الكون لا یعرف الصفقات. الأشجار تثمر، هذه لیست صفقة؛ النجوم تلمع، هذه لیست صفقة أیضاً! أنت لا تصلّي لهذا الحدث. لا أحد یبرمج أي شيء لك.

    العصفور یطیر ویجلس علی نافذتك ویغني؛ لا یسألك أن تمدحه أو أن تقدره؛ بكل بساطة هو یغني بفرح ویطیر، یترك التوقعات وراء ظهره.

    بهذه الطریقة ینمو الحب. بالعطاء... ولا تنتظر ما سیعود علیك من جراء هذا الحب، أكید ستحصل علی شيء بالمقابل وما تحصل علیه سیأتیك بألف طریقة، بطریقة طبیعیة جداً. سیأتي من تلقاء نفسه، إذن لا تبرمجه... إذا برمجته لن تحصل علیه، إذا برمجته ستقتله، أعطي فقط وكن معطاءً...

    أكید سیكون صعباً في أول الطریق لأنك تعلمتَ في كل حیاتك أن لا تعطي بل تأخذ... بجب أن تحارب متطلبات نفسك. كل الأحاسیس متجمدة في قلبك لذلك لا تستعجل وخذ خطوةً تلو أخرى.. في البداية ستكون بارداً ومن ثم تذوب وینهر نهر الحب في قلبك.

    أولاً ابتعد عن الوالدین، إذا ابتعدت عنهم فأنت تبتعد عن المجتمع وإذا ابتعدت عنهم فأنت بعید عن الحضارات والتعالیم وكل شيء. ستحس بالذات الفریدة؛ وأنك لست جزءاً من كل هذه الفوضى... أنت فرید من نوعك أنت مع ذاتك، هذا هو النضج...

    النضج یعني أنك لست بحاجة إلی الأهل، الناضج هو الشخص الذي لا یتعلق بشيء أو بشخص حتى یرشده ویعلمه. الناضج هو الشخص الذي یشعر بالسعادة مع ذاته ونفسه وتصبح هذه الوحدة كأغنیة أو حفلة. الوحدة لیست وحشة بل هي فرح الروح هي كالتأمل.

    یجب أن تخرج من رحم الأم في یوم من الأیام، إذا لم تخرج ستموت.. هكذا یجب أن تخرج من رحم العائلة في یوم من الأیام حتى تذهب للمدرسة ومن ثم یجب أن تخرج من رحم المدرسة وتدخل في رحم أكبر ولكن أنت من الداخل لا تزال طفلاً ولا تزال في الرحم.

    طبقات وطبقات من الأرحام التي یجب أن تكسرها. هذه ما نسمیه في الشرق الولادة الثانیة... موتوا قبل أن تموتوا... حین تصل إلی هذه المرحلة تحس بالحریة من ضغوط الوالدین، والجمیل في كل هذا هو أنك تحس بالامتنان والشكر لهم أیضاً. هذا الإحساس المتناقض موجود في شخص یحس بالسماح والغفران بالنسبة لهم ویحس بالحب والرحمة، وهو یقدرهم لأنهم كانوا یعانون من هذه المشاكل أیضاً. لا یحس بالغضب أبداً وهو مستعد لیعمل أي شيء حتى یحرر والدیه مما كانوا علیه من قبل، حتى هم أیضاً یتمتعون بالوحدة الذاتیة.

    أن تكون فریداً هذه أول خطوة وألا تركض وراء الكمال هذه الخطوة الثانیة، أحبّ الناس العادیین، العادیین جداً، وحاول أن تحترمهم لأن كل شخص فرید من نوعه... الخطوة الثالثة هي أن تعطي دون شرط؛ هكذا أنت تتعرف علی الحب.

    لا أستطیع أن أشرحه أو أصفه! لا أستطیع أن أحدّد لك وقت النمو! لا أستطیع أن أعلّمك كیف تزرعه، كیف ترویه، وكیف تحمیه؟

    في یوم ما، أنت ستشعر بوجوده. هكذا ازدهر وأنت تشم رائحته في البیت...
    هكذا یحدث الحب في كل قلب.

    منقــــــول







    avatar
    music saves my soul
    ~~~ مــرواني فعال ذهبي ~~~
    ~~~ مــرواني فعال ذهبي ~~~

    انثى
    بلدي :
    المساهمات : 2912
    العمر : 24
    أغنيتك المفضلة لمروان خوري : راجـعـيـن ، سـلـمـلي عـلـيـه ، بـتـمـون ...
    التقييم العام : 3109
    تاريخ التسجيل : 13/09/2010
    رسالة sms
    #

    ^_^

    new رد: قرأت لكم : ما هو الحب .....؟

    مُساهمة من طرف music saves my soul في الإثنين 07 فبراير 2011, 6:09 am

    http://www.mawaly.com/music/Elissa/track/6962

    زهوووورتي
    موضوع رائع
    استمتعت بقراءته بالفعل
    ووجدت الاجابه على الكثير من تساؤلاتي
    اشكرك غاليتي


    ((°°))
    avatar
    engy
    ~~~ مــرواني فعال ذهبي ~~~
    ~~~ مــرواني فعال ذهبي ~~~

    انثى
    المساهمات : 3561
    العمر : 27
    أغنيتك المفضلة لمروان خوري : كل اغانية روووووووووووعة
    التقييم العام : 3647
    تاريخ التسجيل : 14/11/2009

    new رد: قرأت لكم : ما هو الحب .....؟

    مُساهمة من طرف engy في الإثنين 07 فبراير 2011, 1:08 pm

    موضوع اكثر من رائع كعادتك زهورة
    teslam idik
    avatar
    ليال
    * العضوة المميزة *

    انثى
    بلدي :
    المساهمات : 2527
    العمر : 31
    أغنيتك المفضلة لمروان خوري : اغلب اغاني مروان خوري مفضلة عندي
    التقييم العام : 2705
    تاريخ التسجيل : 01/05/2010

    new رد: قرأت لكم : ما هو الحب .....؟

    مُساهمة من طرف ليال في الإثنين 07 فبراير 2011, 2:50 pm

    يعطيك العافية زهورة
    موضوع احب دائما ان اقرا عنه
    avatar
    فرح
    مروانــي ذهــبي
    مروانــي ذهــبي

    انثى
    بلدي :
    المساهمات : 892
    العمر : 23
    أغنيتك المفضلة لمروان خوري : كل الاغاني
    التقييم العام : 1039
    تاريخ التسجيل : 12/05/2010
    رسالة smsعلى مطرح مابدك بمشي
    مابتعب مرة او بسال
    من كتر الحب اللي بقلبي
    مابعرف كيف بيتحمل
    قلبي مابينبض ع كيفي
    مابعرف عبر من خوفي
    تضيع مني الحروف

    new رد: قرأت لكم : ما هو الحب .....؟

    مُساهمة من طرف فرح في الإثنين 07 فبراير 2011, 3:39 pm

    يسلموا ايديك زهر على الموضوع الاكثر من رائع
    avatar
    الكاسر الجارح
    ~~~ مــرواني فعال ذهبي ~~~
    ~~~ مــرواني فعال ذهبي ~~~

    ذكر
    بلدي :
    المساهمات : 3138
    العمر : 63
    أغنيتك المفضلة لمروان خوري : كل أغااني مروااان
    التقييم العام : 3181
    تاريخ التسجيل : 01/02/2010
    رسالة smsاللهم بارك لنا شعبااان

    وبلغنااااا رمضاااااااااان


    يااااااااارب






    [url=http://www.0zz0.com][img]http://www7.0zz0.com/2011/07/30/09/8490

    new رد: قرأت لكم : ما هو الحب .....؟

    مُساهمة من طرف الكاسر الجارح في الإثنين 07 فبراير 2011, 8:50 pm

    موضوع جدا رووووعه


    يسلموووووووووو خيتووو زهووور


    مع حبي






    thank u thank u thank u



    http://www4.0zz0.com/2012/05/19/01/865791154.jpg







    http://www4.0zz0.com/2012/05/19/01/401801953.gif
    avatar
    زهر قرطاج
    =المشرفة العامة=

    انثى
    المساهمات : 15282
    العمر : 36
    أغنيتك المفضلة لمروان خوري : كلها...
    التقييم العام : 9365
    تاريخ التسجيل : 26/06/2007

    new رد: قرأت لكم : ما هو الحب .....؟

    مُساهمة من طرف زهر قرطاج في الثلاثاء 08 فبراير 2011, 12:36 am

    شكرا على تفاعلكم
    وتعاليقكم المشجعه
    = عفورا نورت صفحتي وموضوعي
    a09
    وسعيدة انا انك قراتيه ووجدت فيه
    جواب وافاده...
    ربنا ينور حياتنا ويجعل الايمان والحب
    شمعتنا في كل طريق ...

    = اشكركم من القلب
    a09
    انجي}{ليال}{الكاسر
    كلكم ذوق

    a0961



    avatar
    نانا
    مروانــي نشيط
    مروانــي نشيط

    انثى
    بلدي :
    المساهمات : 422
    العمر : 27
    أغنيتك المفضلة لمروان خوري : لوفي وفكرت نسيت
    التقييم العام : 485
    تاريخ التسجيل : 12/09/2010
    رسالة smsضع نص الsms هنا

    new رد: قرأت لكم : ما هو الحب .....؟

    مُساهمة من طرف نانا في الثلاثاء 08 فبراير 2011, 12:41 am

    تسلم ايدك ياعسل
    avatar
    *مـ ج ـنونة مروان*
    -= مروانــي مهم =-
    -= مروانــي مهم =-

    انثى
    المساهمات : 1655
    العمر : 23
    أغنيتك المفضلة لمروان خوري : all marwan khoury's songs
    التقييم العام : 1624
    تاريخ التسجيل : 17/07/2008

    new رد: قرأت لكم : ما هو الحب .....؟

    مُساهمة من طرف *مـ ج ـنونة مروان* في الأربعاء 09 فبراير 2011, 4:55 am



    شكرا لك زهورتي
    رووووووعه موضوعك
    حسيت بشعور رااائع وانا بقرأ


    إذا أحب رجلاً امرأة أو أحبت امرأة رجلاً؛ تبرمجه في الحال! تبرمجه علی أن یكون كاملاً: فقط لأنه یحبها وكأنه ارتكب جریمة بهذا الحب. والآن یجب أن یكون كاملاً، أن یترك كل ما كان علیه؛ هكذا فجأة لمجرد أنه أحب هذه المرأة؟


    برجي جدي ... و من صفات المرأه الجدي انها لو حبت شخص راح تشوفه اجمل رجال الأرض ولو كان ابشعهم !!
    ويمكن انا مشان هيك تعبت و كرهت شي اسمه حب
    بس موضوعك كثير مؤثر و يستحق الإهتمام

    شكرا شكرا شكرا
    من قلبي


    avatar
    BNBNBN
    مروانــي مشارك
    مروانــي مشارك

    انثى
    بلدي :
    المساهمات : 82
    العمر : 24
    أغنيتك المفضلة لمروان خوري : all songs
    التقييم العام : 88
    تاريخ التسجيل : 09/02/2011
    رسالة sms

    new رد: قرأت لكم : ما هو الحب .....؟

    مُساهمة من طرف BNBNBN في الخميس 10 فبراير 2011, 8:18 pm

    رائع هو ماتناولته عن الحب..

    ولا املك من الفلسفه مااضيفه على ماقلتي..

    ((°°))
    avatar
    زهر قرطاج
    =المشرفة العامة=

    انثى
    المساهمات : 15282
    العمر : 36
    أغنيتك المفضلة لمروان خوري : كلها...
    التقييم العام : 9365
    تاريخ التسجيل : 26/06/2007

    new رد: قرأت لكم : ما هو الحب .....؟

    مُساهمة من طرف زهر قرطاج في الجمعة 11 فبراير 2011, 9:42 pm

    تسلمو
    على تفاعلكم الرائع مع الموضوع
    انتم تشجعوني كثير يخليلي اياكم
    يا غاليين .....

    a09




      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 25 أبريل 2017, 1:32 pm